منوعات

“كل حاجة بعلم الزوج وعاشرتها جنسيا بعد قتلها”.. ننشر اعترافات قاتل إيمان عادل في الدقهلية



وأكد المتهم، أنه قام بالتعدي على الزوجة وأبلغ الزوج بأنه قام بقتلها خنقا وطالبه بالاختفاء لفترة، مؤكدا أن الجريمة كانت بترتيب الزوج وكان على علم بكل شىء.



وكان #حق_إيمان_عادل،”هاشتاج” انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك، وتويتر”، يطالبون فيها الأهالي بالقصاص من زوج الفتاة التي تبلغ من العمر21 سنة، ابنة قرية ميت عنتر، التابعة لمحافظة الدقهلية، بعد أن قام زوجها بتحريض أحد العمال لديه باغتصاب زوجته أمام نجله الرضيع، وقام بقتلها لاتهماها بخيانته؛ من أجل الزواج من أخرى.

نفذ أحمد العجلاتي “٣٣ سنة، عامل بمحل ملابس الزوج، وقام بارتداء نقاب، واتجة الى منزل الزوجة، وقام بالهجوم عليها واغتصابها أمام رضيها، ثم قام بخنقها حتى أن لفظت انفاسها الأخيرةوبعد ذلك قام بمعاشرتها جنسيا من أجل اخذ باقى المبلغ المتفق عليه.



والد الضحية الحاج عادل، يتحدث عن الواقعة قائلا:” ابنتي متزوجة من هذا الشخص منذ فترة، ولم نعلم أنه بكل هذة القسوة، وعلمت بالواقعة عن طريق اتصال هاتفي من أحد أقاربي يطالبني بالذهاب إلى منزل ابنتي، وبعد الاتجاه لهناك، وجدت الشرطة وتجمهر للأهالي وعلمت عن وفاة ابنتي مقتولة، ولم نكن نفكر أن القاتل هو زوجها الذي كان يجلس بجانبها ويبكي”.

وأضاف: “بعد تحريات المباحث تم رصد أحد الأشخاص يرتدي النقاب عن طريق كاميرات المراقبة، وبالتحريات تم ضبط الشخص، وتبين أنه عامل في المحل الخاص بزوج ابنتي، وبعد القبض عليه اعترف بالواقعة وأنه قام بذلك بعلم الزوج”.



وطالب والد المجني عليها من المسؤلين بالقصاص من القاتل والزوج قائلا:” عاوزين العدالة ونثق في القضاء أنا بنتي ماتت مقتولة واللي قتلها زوجها، من أجل الزواج من أخرى، ياريته كان طلقها وسبها عايشة معانا”.

وتمكن ضباط مباحث مركز شرطة طلخا بمحافظة الدقهلية، من القبض على المتورطين في مقتل طالبة داخل مسكنها أمام رضيعها بقرية ميت عنتر، بعدما تبين اتفاق الزوج مع عامل لديه للتخلص منها لرغبته في الزواج بأخرى، وقيام منفذ الجريمة بقتلها والتعدي عليها جنسيا.

البداية بتلقي اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا يفيد بعثور شخص على زوجته مقتولة داخل مسكنها بقرية ميت عنتر.

انتقلت قوات الأمن إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين العثور على جثة لسيدة تدعى “إيمان.ع.ح.ا” ٢١ سنة، طالبة بالفرقة الثالثة بكلية العلوم، وبها آثار خنق حول العنق.

وتم تشكيل فريق بحث وتم فحص عدد من كاميرات المراقبة، وأسفر ذلك عن تحديد أحد الأشخاص “يرتدي نقابا” وصعوده إلى مسكن السيدة وانتظاره حتى قيامها بفتح باب الشقة والدخول خلفها ونزوله بعد فترة من الوقت.

وتم تحديد الشخص وضبطه ويدعى أحمد.ر.ا” وشهرته “أحمد العجلاتي “٣٣ سنة، عامل بمحل ملابس يمتلكه زوج القتيلة.

الصفحة السابقة 1 2
إغلاق