فن

هل يصنعون مع يوسف الشريف تاريخا جديدا للدراما؟.. المخرج والمؤلف يجيبان



كالمعتاد دائمًا، فاجأ الفنان يوسف الشريف الجميع ببرومو مسلسله الجديد “النهاية”، المقرر أن يخوض به السباق الرمضاني المقبل 2020؛ ليتابع سلسلة من النجاحات التي حققها طوال السنوات الماضية في الدراما، منذ تقديمه مسلسل “رقم مجهول” مرورًا بـ”اسم مؤقت”، و”الصياد”، ثم دخوله إلى مرحلة أكثر تطورًا وعلاقة أكثر ارتباطًا مع الجمهور لتميزه من خلال مسلسلي “القيصر”، و”كفر دلهاب” حتى “النهاية” الذي من خلاله يقوم بإدخال نوعية جديدة تقدم لأول مرة في الدراما المصرية، تنتمي إلى نوعية أعمال الخيال العلمي.



كالمعتاد دائمًا، فاجأ الفنان يوسف الشريف الجميع ببرومو مسلسله الجديد “النهاية”، المقرر أن يخوض به السباق الرمضاني المقبل 2020؛ ليتابع سلسلة من النجاحات التي حققها طوال السنوات الماضية في الدراما، منذ تقديمه مسلسل “رقم مجهول” مرورًا بـ”اسم مؤقت”، و”الصياد”، ثم دخوله إلى مرحلة أكثر تطورًا وعلاقة أكثر ارتباطًا مع الجمهور لتميزه من خلال مسلسلي “القيصر”، و”كفر دلهاب” حتى “النهاية” الذي من خلاله يقوم بإدخال نوعية جديدة تقدم لأول مرة في الدراما المصرية، تنتمي إلى نوعية أعمال الخيال العلمي.

وعلى الرغم من أنه لا يجب علينا الحكم على المسلسلات أو أي عمل قبل عرضه ومشاهدة تفاصيله، ويجب أن لا نحكم عليه من تريلر لا يتجاوز الـ3 دقائق، إلا أنه أحيانًا “الجواب يبان من عنوانه”، كما أن نحن لا نتحدث عن دراما وتفاصيل العمل، ولكننا نتحدث عن مبادرة أو خطوة جديدة الأولى من نوعها، ودائمًا الخطوات الأولى تُحسب لمن يتجرأ ويأخذها.



الجرأة في مسلسل “النهاية” تأتي باقتحام أرض درامية جديدة، رأيناها كثيرًا في الدراما الأجنبية ولكن لأول مرة نراها في الدراما العربية وليست المصرية فقط، فنشاهد في عمل مصري صرف، لم يقتبس أو يأخذ أي شئ منه من أي عمل أجنبي، نهاية العالم، وروبوتات، وسفن  فضائية، وسيارات تطير في الهواء، وأشكال كنا نتمنى جميعًا تواجدها في صناعتنا إلا أن الصناع كانوا يخافون من الاقتراب منها؛ لمشاكل كثيرة منها التكاليف الإنتاجية والخوف من الخسارة.

وبالتترك لمسيرة الفنان يوسف الشريف نجدها ليست مليئة بالأعمال الفنية، فكل ما قدمه 23 عملًا، من بينهم 14 ظهر فيهم كدور ثاني قبل أن يبدأ في خوض بطولته المطلقة الأولى من خلال فيلمه الأول “العالمي” والذي حقق من خلاله نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، ومسلسل “المواطن إكس” الذي خرج منه العديد من الفنانين وأصبحوا نجومًا الآن، ليؤكد على وجود فنان صاحب موهبة استثنائية سيكون له بصمة في تاريخ الدراما.



وهو ما أكده يوسف الشريف بعد ذلك في أعماله 7 الأخيرة، والتي تأتي أقليتها بسبب صعوبة الاختيار، والرغبة في الاختلاف، وتقديم عمل جيد يليق به ويضيف لتاريخه، وليس رغبةً في التواجد كما يفعل الكثيرين، وهو أيضًا ما يبرر ابتعاده عن السينما.

وبالتأكيد الفضل يعود في خروج مسلسل مثل “النهاية” للنور إلى الفنانة يوسف الشريف لأنه صاحب فكرة العمل، وهو من حملها على كتفه منذ ٣ سنوات ويحاول العمل عليها بكل شغف وإصرار، ولكن أيضًا يعود الفضل للمخرج ياسر سامي، الذي سيمثل العمل نقلة كبيرة له في مسيرته الفنية، والسيناريست عمرو سمير عاطف الذي يعتمد عليه “الشريف” في الكثير من أعماله لوجود كيميا كبيرة بينهما وتألقا معًا في الكثير من الأعمال.

مؤلف مسلسل النهاية: الإنتاج لم يستخسر أي شئ في العمل.. وأفتخر دائمًا بتعاوني مع يوسف الشريف

وقال عمرو في تصريحات خاصة لـ”اليوم الجديد” إنه سعيد جدًا بالنجاح الذي حققه البرومو الرسمي لمسلسله “النهاية”، مشيرًا إلى أن ذلك يعود إلى التنفيذ الجيد، والإنتاج السخي الذي لم يستخسر أي شئ لخروج العمل بأفضل شكل، والتمثيل الجيد للفنانين المشاركين.

وأضاف أنه من الممكن أن تكون الفكرة نالت إعجاب الجميع، ولكن الفكرة لم توضح كثيرًا من خلال التريلر، وما نفذ فيه حقيقي كان مبهرًا جدًا، وأعتقد أن لهذا السبب حقق هذا النجاح.

وعبر السيناريست عمرو سمير عاطف عن سعادته بالتعاون الدائم الذي يجمعه مع الفنان يوسف الشريف، مشيرًا إلى أنه يفتخر دائمًا بذلك، وبكل ما يقدمانه سويًا، متمنيًا بأن يكونا عند حسن ظن الجمهور دائمًا.

وتمنى مؤلف مسلسل “النهاية” أن يكون المسلسل مفتاح باب جديد لصناع الدراما لتشجيعهم على تقديم مثل هذه النوعية من الأعمال الدرامية، لافتًا إلى أن تنفيذ مثل هذه الأعمال صعب ويحتاج إلى ميزانيات كبيرة ولكننا في مصر لدينا كوادر وإمكانيات نستطيع من خلالها تنفيذ ذلك.

كما أكد على أن المسلسل مصري 100% لا وتوجد صحة لما يتداول بأنه مقتبس من أي عمل أجنبي، موجهًا للجمهور رسالته بأن يستمتعوا ويفتخروا بعمل مصري خالص.

مخرج مسلسل النهاية: نحاول صناعة دراما جديدة في الوطن العربي يمكن نستفذ الصناع ويخوضوا التجربة

ومن جانبه عبر المخرج ياسر سامي عن بالغ سعادته بالنجاح الذي حققه برومو المسلسل، وردود الأفعال التي حصل عليها من الجمهور، وتصدر اسم المسلسل تريند “يوتيوب”، مؤكدًا على أنه يراهن على نجاح المسلسل، وأنهم يحاولون صناعة دراما جديدة على مصر والوطن العربي كله، ويفتحون الطريق أمام الصناع لخوض مثل هذه النوعية من الأعمال.

وأضاف “سامي” أن كل المشاركين في العمل فنانين عظماء يقوموم بصناعة شئ جديد ومختلف يحبونه، ويملأهم الطموح لرؤيته في النهاية، وأن ما ظهر منهم في البرومو لا يعتبر شيئًا من الذي يحتويه المسلسل، متمنيًا أن ينال إعجاب الجمهور والصناع أيضًا، متابعًا: “ويمكن لما الناس تشوف أول عمل يخرج من هذ النوعية يستفذهم ويجربوا ويتجرأوا”.

وأوضح مخرج مسلسل النهاية، أن كل المشاركين في المسلسل يرغبون دائمًا في تقديم أشياء جديدة ومختلفة، ولكن لا يجدون الفرصة أو العمل الذي يسمح لهم بذلك، متابعًا: “فتحس إنهم ما صدقوا علشان يطلعوا إمكانيات جديدة وخطوات جديدة في تمثيلهم”.

إغلاق