منوعات

بعد صدق نبؤة زلزال تركيا.. هل يكشف العراف المجهول موعد انتهاء أزمة كورونا؟



“التنبؤ بالمستقبل” أمر يعتبره البعض مستحيلا، لكن كل فترة يخرج شخص ما ليغير كل ما يعتقده الناس حول إمكانية التنبؤ بأمور مستقبلية، لعل أبرزهم العراف الفرنسي نوستراداموس، يعتبر المنجم الفرنسى الأشهر نوستراداموس، من أشهر وأهم المنجمين في العالم، وصدر كتابه الشهير “النبؤات”، الذى صدرت الطبعة الأولى منه فى عام 1555ميلاديا، ويحتوي الكتاب على تنبؤات بالأحداث حتى عام 3797 م، والذي توقع أنها ستكون نهاية العالم، كما تنبئ بالحرب العالمية الثانية والعديد من الأحداث.



نبيل فاروق وزلزال تركيا

كتب الدكتور نبيل فاروق، الكاتب والروائي، على صفحته الشخصية بـ”تويتر” منشورا يفيد بأن هناك شخص اتصل به وأخبره بأنه استقبل رسالة غريبة عجز عن استيعابها من شخص يتنبأ بأحداث مستقبلية ودلل على كلامه بزلزال سيصيب تركيا قائلا: فى اتصال غير طبيعى أو معتاد وصلتنى رسالة عجيبة أعجز حتى عن استيعابها تتحدّث عن أحداث مستقبلية وتدللّ على هذا بزلزال سيصيب الأراضى التركية يوم الجمعة القادم ١٧ أبريل فى المساء وهذا ليس هلوسة مرض أو جموح خيال علمى فدعونا معاً ننتظر فإن صح هذا فلنا وقفة … ودهشة”.



تعليقات متابعيه

وجاءت تعليقات متابعيه ساخرين من ما قيل، فكتب أحدهم “و هنجيب نور منين ؟ Broken heart نور هو الوحيد اللي بيسيطر على المقاتل الاطلسي الفذ س ١٨”، بينما كتب أخر”حبكة مفقوسة قوي يا دكتور.. الزلزال يوم ١٧.. يعني اليوم اللي بعده ١٨.. اليوم اللي هايظهر فيه س١٨ و ينقذ الكوكب من الكورونا.. واضحة جدا يعني”، و س-18 هو مقاتل أطلسي ضمن ملف المستقبل الذي كتبه، وقد استخدمه أحد أبطال الملف ليهزم به أعدائه.

في يوم الجمعة الماضي كتب منشور أخر يفيد بأن اليوم مر دون حدوث أي شئ قائلا:” يوم الجمعة مر دون أن يحدث شئ وهذا يعنى أن تلك الرسالة كانت مجرّد خدعة تكنولوجية سخيفة فى مثل هذه الظروف، وربما كان هذا أفضل”، ولكنه نشر بعدها خبر عن زلزال في تركيا وعلق عليه كاتبا”هل؟”.



قال الدكتور نبيل فاروق إنه فوجئ يوم الثلاثاء الماضي باتصال هاتفي من شخص لا يظهر رقمه “غير معروف” ولم يعرفه بنفسه لكنه اكتفي بقول أنه يتنبأ بالمستقبل ويريد أن يخبره بما يراه، ثم أخبره بزلزال تركيا ليكون بداية تعارف، ولم يكن مصدقا لم قيل، لكنه سجله حتى يرى ما سيحدث.

وأضاف “فاروق” في تصريحات خاصة لـ”الطريق”، أنه ظل ينتظر يوم الجمعة دون جدوى، إلى أن بعث له أحد متابعيه رسالة فيها الخبر، وفوجئ بما قرأه كما أنه لم يستعب ما يحدث، وشعر أنه في حلم.

هل يمكن معرفة الزلزال قبل حدوثه؟

أجاب عن ذلك السؤال الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، قائلا: “لا يمكن معرفة الزلزال قبل حدوثه خاصة أن أجهزة القياس غير حساسة لتلك الدرجة، ولكن هناك إشارات مثل هجرة الحيوانات من المكان، وبعض الموجات التي ترتبط بالجاذبية لكن بنسبة ضعيفة”.

إغلاق